زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر

زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر

أصبحت زراعة الشعر من بصيلات شخص آخر موضوعًا يثير فضول الكثيرين. يتساءل الكثيرون عن إمكانية زراعة الشعر باستخدام بصيلات من متبرع، وما إذا كان هذا الأمر ممكنًا أم لا، وما هي الفوائد والتحديات المحتملة.

في هذا المقال، سوف نستعرض حقيقة زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر، ونقدم إجابات شافية لأسئلتكم الشائعة، لتتمكنوا من اتخاذ قرار مناسب بشأن زراعة الشعر وفهم كيفية تأثيرها على مستقبل الشعر والمظهر العام. دعونا نلقي الضوء على الأمور التي قد تكون محيرة للكثيرين.

 

مفهوم زراعة الشعر واختيار المناطق المانحة

زراعة الشعر هو إجراء يقوم فيه جراح التجميل بنقل الشعر من منطقة أكثر كثافة إلى منطقة أصلع من الرأس، عادة ما يكون خلف أو جانبي الرأس هم المنطقة المانحة؛ نظرًا لكثافة الشعر العالية بهذه المناطق وانخفاض خطر ترقق الشعر بهم.

في بعض الأحيان تعاني تلك المناطق المانحة أيضًا من ترقق الشعر وقلة الكثافة، مما يدفع الأطباء لاختيار مناطق أخرى من الجسم لأخذ بصيلات الشعر منها وزرعها في مناطق الصلع بالرأس. 

من أين يُؤخذ الشعر للزراعة؟… تابعونا في الفقرة القادمة.

 

من أين يُؤخذ الشعر للزراعة؟

في بعض الحالات يتم الاستعانة ببصيلات شعر من اللحية أو الصدر أو البطن أو مناطق أخرى من الجسم وزرعها في فروة الرأس وتشمل:

  • شعر الجسم من الصدر والساقين.

  • شعر الوجه من اللحية.

التحديات الرئيسية في زراعة الشعر من مناطق أخرى بالجسم تكمن في انخفاض معدل النجاح واختلاف دورات نمو الشعر، حيث لا ينمو بنفس السرعة مثل الشعر الطبيعي. بالإضافة إلى ذلك، الشعر المزروع يختلف في خصائصه مثل اللون والملمس والتوجه عن فروة الرأس، مما قد يجعل النتائج غير مرضية بشكل كبير كالتالي:

في حالة الاستعانة بشعر الجسم

في هذه الحالة يتساقط الشعر عادة بعد عام أو عامين، وتبلغ نسبة بقاء البصيلات المزروعة حوالي 10% مما لا يحقق كثافة جيدة. في حالة الاستعانة بشعر الصدر على سبيل المثال فإن مرحلة النمو للشعر في هذه المنطقة (anagen phase) حوالي عامين فقط مما يجعل الشعر المزروع من هذه المنطقة قصير بصفة دائمة.

 

هل يمكن زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر؟

زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر هي عملية غير ممكنة، حتى في حال كان هناك صلة قرابة بين المتبرع والمتلقي، مثل الأشقاء أو الأهل، إذ أن كل بصيلة شعر هي وحدة عضوية فردية، ولكل بصيلة القدرة على تسبب رد فعل ذاتي مستقل. 

حتى في حالة التطابق الجيني والتشابه في الأنسجة، يمكن أن يؤدي زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر إلى رفض مناعي بسبب احتمالات عالية لعدم التوافق النسيجي. لذلك، يظل الحصول على الشعر المزروع من المناطق المانحة للشخص نفسه هو الخيار الوحيد والأمثل لضمان نجاح العملية وتجنب المضاعفات المحتملة.

 

 

لماذا يتم زرع الأعضاء من أشخاص آخرين وليس الشعر؟

في عملية زرع الأعضاء، يتم تثبيط جهاز المناعة باستخدام مثبطات المناعة لتجنب رفض الجسم للأعضاء المزروعة. ورغم أن هذه الأدوية تعمل على تقليل استجابة الجهاز المناعي، إلا أنها قد تسبب آثارًا جانبية مثل زيادة خطر الإصابة بأمراض مثل السرطان بين المتبرعين بالأعضاء.

يُستخدم تثبيط جهاز المناعة لتحفيز الجسم على قبول الأعضاء الحيوية كالكبد أو القلب. كون الشعر أقل أهمية، فأنه لا يستحق المساومة على نظام الدفاع عن الجسم بالكامل من أجله.

تعرف أيضا: 

زراعة شعر مقدمة الراس للرجال

 زراعة الشعر بتقنية DHI مصر

 

بديل زراعة الشعر

بعد أن اكتشفنا حقيقة زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر، وإذا كانت عمليات زراعة الشعر المختلفة غير مناسبة لك في الوقت الحالي، أو أنها غير مناسبة لك بشكل عام بسبب مشاكل في المناطق المانحة، فالطرق التالية تعد بديل زراعة الشعر:

  1. المينوكسيديل: فهو يزيد من تدفق الدم إلى فروة الرأس، ويشجع المزيد من العناصر الغذائية للوصول إلى بصيلات الشعر والتي بدورها تشجع البصيلات على دخول مرحلة النمو من دورتها.

  2. حقن الفيتامينات: بشكل مباشر في مجرى الدم عن طريق الوريد، حيث يتم امتصاص 100% من الفيتامينات.

  3. حقن البلازما: في فروة الرأس وفي المناطق التي تتطلب إعادة نمو الشعر. 

  4. طرق أخرى: كاستخدام الشامبو الغني بالكافيين لعلاج تساقط الشعر، واستخدام زيت الروزماري لعلاج حالات تساقط الشعر وقلة الكثافة (من غير المرجح أن يُستخدم كبديل زراعة الشعر في حالات الصلع).

 

في الختام، يظل موضوع زراعة الشعر من بصيلات شخص اخر قضية قيد الدراسة والبحث حتى الآن، لا توجد نتائج نهائية تثبت فعالية هذه التقنية. إذا كنت تعاني من مشكلة تساقط الشعر وتبحث عن حلاً فعّالًا، لا تتردد في التواصل مع فريقنا المدرب من خبراء زراعة الشعر في مركز DHI. سنقدم لك المشورة المناسبة وخيارات العلاج المناسبة لحالتك.

  • هل هناك استثناءات تجعل زراعة الشعر من متبرعين آخرين ممكنة؟

    في الوقت الحالي، لا توجد استثناءات تسمح بزراعة الشعر من متبرعين آخرين بشكل فعال.

  • من لا يستطيع زراعة الشعر؟

    الأشخاص الذين لا يمتلكون منطقة مانحة بحالة جيدة وغنية بما يكفي من الشعر بحيث يمكن اقتطاف عدد كاف من البصيلات، والأشخاص الذين يعانون من أمراض الدم التي تسبب زيادة النزيف.