سقوط الشعر بعد الزراعة

سقوط الشعر بعد الزراعة| هل هو أمر طبيعي؟

في لحظة اتخاذ قرار زراعة الشعر، يصبح الشخص عرضة لمشاعر مختلطة، فتارة يشعر بالتفاؤل وتارة أخرى بالقلق، ومن بين المخاوف التي قد تثيرها العملية، يأتي سقوط الشعر بعد الزراعة كمحور أساسي يثير الشكوك والتساؤلات، قد تكون ممن يفكرون في خوض هذه التجربة، ولديك حيرة وتردد بشأن اختيار الأفضل. 

على الجانب الآخر، قد تكون ضمن أولئك الذين خضعوا بالفعل لزراعة الشعر ولاحظوا سقوط الشعر بعد ذلك، مما يثير لديك القلق حول مدى طبيعية هذه الظاهرة، وفي هذا السياق، سنسعى من خلال هذه المقالة إلى تسليط الضوء على ظاهرة سقوط الشعر بعد زراعة الشعر، موفرين في الوقت نفسه معلومات واضحة بمنتهى الموضوعية تساعدك في اتخاذ قرار مستنير بشأن زراعة الشعر.

 

حقيقة سقوط الشعر بعد الزراعة

من بين التقنيات العديدة لزراعة الشعر أثبتت زراعة الشعر المباشرة DHI فعاليتها في توفير نتائج دائمة وطبيعية بنسبة 100% لعملائها، وتعتمد تلك التقنية على استخراج البصيلات وإعادة زرعها مرة أخرى في أماكن الصلع، ورغم أن الإجراء بسيط، إلا أن الشفاء الكامل للمنطقة المعالجة قد يحتاج إلى بعض الوقت.  

وفي الحقيقة يعد تساقط الشعر المزروع خلال 2 إلى 3 أشهر بعد العملية أمر طبيعي، إذ يبدأ الشعر الجديد في الظهور تدريجياً بعد هذه الفترة. يجب على الفرد التفرقة بين سقوط الشعر الطبيعي (100 إلى 150) شعرة يوميًا، وبين سقوط الشعر بعد الزراعة.

تعرف أيضا: تساقط بصيلات الشعر بعد الزراعة

 

أسباب سقوط الشعر بعد الزراعة

في عملية زرع الشعر، يتم نقل الشعر من المنطقة المانحة إلى المنطقة المستقبلة، وفي بعض الأحيان تتسبب هذه العملية في إجهاد لفروة الرأس والشعر المحيط وقد يتسبب فيما يُسمى فقدان الشعر من الصدمة أو (Shock loss).

إليك بعض النقاط الهامة عن سقوط الشعر بعد الزراعة:

  • أثناء زراعة الشعر، يتم فصل البصيلات عن إمداداتها من العناصر الغذائية والأكسجين، مما يؤدي إلى دخول البصيلات إلى مرحلة الراحة (resting phase) مما يتسبب في تساقط الشعر.

  • ينتج عن فقدان الشعر من الصدمة سقوط الشعر المزروع في أول 2-3 أشهر وهو طبيعي بعد زراعة الشعر.

  • لا يعني تساقط الشعر أن الإجراء فشل، ولا أن بصيلات الشعر يتم رفضها، إنه مجرد رد فعل طبيعي لفروة الرأس وسينمو الشعر مرة أخرى بمرور الوقت. 

  • ستلاحظ نمو الشعر الجديد بعد فترة تتراوح بين 6 إلى 9 أشهر.

 

 

كيف أتجنب سقوط الشعر بعد الزراعة؟

لا يوجد حل دائم يمكن أن يساعد على تجنب تساقط الشعر بعد الزراعة، ومع ذلك، تلعب العناية بالشعر بعد العملية واتباع توصيات الجراح دورًا مهمًا في نتائج زراعة الشعر. النصائح التالية من شأنها الحفاظ على نتيجة الزراعة وحماية الشعر المزروع:

  • تجنب تمشيط شعرك بالفرشاة، كذلك تجنب تغطية شعرك بشكل مفرط.

  • تأكد من استخدام الأدوية والشامبو الموصوف من قبل الجراح.

  • تجنب الشامبو التقليدي ومنتجات العناية بالبشرة، لأنها تميل إلى تجفيف فروة الرأس.

  • يُنصح بعلاج تساقط الشعر المبكر أولًا، ثم الخضوع لعملية زراعة الشعر.

  • لا ينبغي استخدام أي شيء بخلاف الفيتامينات والمكملات الغذائية التي أوصى بها طبيب الجراحة.

  • يوصى بالزنك كمكمل أساسي لأي شخص يعاني من سقوط الشعر، كما يوصى بفيتامينات B12 و B 7 بعد عمليات زراعة الشعر. 

ولكن، هل الشعر المزروع يبقى مدى الحياة؟… هذا ما سنجيب عليه في الفقرة القادمة.

تعرف أيضا: تساقط الشعر المزروع بعد سنة

 

هل الشعر المزروع يبقى مدى الحياه؟

نعم، خلال جلسة واحدة، يمكن زرع الآلاف من بصيلات الشعر، والذي يعتمد معدل بقائهم على قيد الحياة على التقنية التي تختارها، ومهارة الطبيب الجراح، والعناية ما بعد الجراحة. نتيجة زراعة الشعر دائمة -تدوم لفترة طويلة أكثر من 20 عامًا وفي معظم الحالات مدى الحياة- وسترى نتيجتها كلما نظرت للمرآه.  

لذا قبل أن تقرر زراعة الشعر، ننصح بالبحث الجيد والمقارنة بين تقنيات زراعة الشعر المختلفة، واختيار العيادة التي يمكن أن تضمن لك السلامة والنتيجة الطبيعية. 

في الختام، يعد سقوط الشعر بعد عملية زراعة الشعر ظاهرة طبيعية ومؤقتة تندرج ضمن عمليات الشفاء الطبيعية. يضمن مركز DHI لزراعة الشعر تقديم أفضل النتائج، حيث يعتمد على تقنيات متقدمة وفريق طبي محترف. إذا كنت ترغب في مزيد من المعلومات حول سقوط الشعر بعد الزراعة أو أي جوانب أخرى لعمليات زراعة الشعر، فلا تتردد في التواصل معنا. يسعدنا أن نقدم لك المزيد من التوجيه والمعلومات لضمان تجربة ناجحة ومريحة.

  • هل يمكن تكثيف الشعر المزروع؟

    يمكن اللجوء لحقن البلازما بعد زراعة الشعر لتكثيفه والحفاظ على نتائجه فترة طويلة.

  • هل يمكنني الذهاب للسباحة بعد زراعة الشعر؟

    يُنصح بتجنب السباحة لمدة 14 يومًا بعد العملية، إذ تحتوي معظم حمامات السباحة على الكلور الذي لا ينبغي أن يلامس الجلد المجروح.